الجمعة 02 جمادى الأولى 1439 - 19 يناير 2018 , آخر تحديث : 2018-01-18 09:47:55 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

فضيلة

تاريخ النشر 2015-04-04 الساعة 16:47:46
الـخـوف مـن الـلــه / من دروس الـمـنظومـة الأخـلاقـيـة
إدارة المـوقـع

قال الله تعالى في كتابه الكريم آمراً عِباده: )فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِين( [آل عمران: 175]، وقال جل جلاله: )فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلًا وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون( [التوبة: 82]، وقال تعالى: )وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى( [النازعات: 40-41].

الخوفُ: هو ألمُ القلب واحتراقه بسبب توقُّع مكروه في المستقبل.

والخوفُ من الله: هو حالةٌ إيمانية عظيمة, لا بد لكل مؤمن بالله وبنعيم الله وبعذاب الله أن يتمثلها, ويتخلق بها؛ ليلين قلبُه, ويرق حجابه, ويترك المعاصي, فقد قال الله عن المؤمنين: )تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُون( [السجدة: 16].

والخوفُ حجابٌ عن السيئات, وقربةٌ إلى الحسنات, وبُعدٌ عن الرذائل، وامتثالٌ للفضائل.

 

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 284
تحميل ملفات

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *