الجمعة 02 جمادى الأولى 1439 - 19 يناير 2018 , آخر تحديث : 2018-01-18 09:47:55 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

فضيلة

تاريخ النشر 2015-03-26 الساعة 16:59:47
الإتــقــان / من دروس الــمـنـظـــومـــة الأخــلاقـــيـــة
إدارة المـوقـع

قال الله تعالى: )وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون( [التوبة: 105]، وقال تعالى: )الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا( [الملك: 2].

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه»[1].

كانت إحدى الشركات الأمريكية تطلب أجهزة معينة من شركة أمريكية أخرى، وكانت تستلم الطلب في وقته المحدد، لكنها تجد نسبة خلل في الأجهزة المنتَجة يساوي 4%، ومع تكرار الأمر ومحاولة الإصلاح وعدم التجاوب تضايقت الشركة المشترية، وقررت ترك التعامل مع هذه الشركة الأمريكية، واستعاضت عنها بشركة يابانية، اتفقوا مع الشركة اليابانية على نسبة خلل تساوي 2% فقط، ووقّعوا العقد مع الشركة اليابانية. ولما جاء وقت تسليم الأجهزة أرسلت الشركة اليابانية مجموعة كبيرة من الأجهزة، وإلى جانبها مجموعة صغيرة، لما وصلت الأجهزة سألوا المسؤول الياباني عن هاتين المجموعتين. فقال: المجموعة الكبيرة هي الأجهزة التي طلبتم، والمجموعة الصغيرة هي الأجهزة التي طلبتم أن يكون فيها خلل بنسبة 2%؛ لأننا لا ننتج أصلاً أجهزة فيها خلل، وأجهزتنا مضبوطة 100%، لكن أنتم طلبتم أجهزة فيها خلل بنسبة 2% فصنعنا لكم هذه الأجهزة!.

 



1- رواه البيهقي في شعب الإيمان.

أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 328
تحميل ملفات

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *