الجمعة 21 ذو الحجة 1440 - 23 أغسطس 2019 , آخر تحديث : 2019-08-18 14:06:42 الرئيسية   |   خريطة الموقع   |   المساعدة   |   اتصل بنا  
http://www.awqaf-damas.com/?page=category&category_id=368&lang=ar

المزارات الدينية

تاريخ النشر 2012-01-24 الساعة 03:27:21
قبر الملك الكامل
إدارة التحرير
تربة الملك الكامل محمد بن الملك العادل أبي بكر بن أيوب
(التربة الكاملية الجوانية) شمالي الجامع الأموي
من ترب العهد الأيوبي بجوار الحائط الشمالي للجامع الأموي من خارجه , ولها نافذة تطل على رواقه الشمالي قرب مشهد الحسين وتضم هذه التربة ضريح الملك الكامل الأيوبي , ناصر الدين أبو المعالي محمد بن العادل أبي بكر بن أيوب , توفي سنة ( 637هـ /1237م ) ودفن أولاً بقلعة دمشق إلى أن أُنشئت هذه التربة فنُقل إليها سنة ( 637هـ / 1239م ) .
ويشاهد المرء قرب مشهد الحسين عند الزاوية الشمالية الشرقية لرواق الأموي نافذة واسعة محمية بمشبكات قضبان الحديد المتصالبة وفوقها ساكف حجري منقوش بالكتابات المؤرخة , وهي نافذة التربة الكاملية الجوانية .
يتوضع القبر داخل إحدى القاعات الموجودة خارج حرم الجامع الأموي , وهو ضمن الملحقات التي أضيفت للجامع من الجهة الشمالية . وكان يقع داخل قبة الملك الكامل الزائلة والموضحة على مخطط مدينة دمشق الذي أنجزه الألمانيان كارل فولتسنجر وكارل فاتسنجر سنة 1336هـ/1917م (المخطط المرفق) وقد ورد في كتابهما الآثار الإسلامية في مدينة دمشق الصفحة 121، ذكر للتربة الكاملية (مكان وجود القبر) وذكر أن ابنة الملك الكامل قد أسستها بعد وفاة والدها في سنة 635 هـ /1237 م ،وكذلك لحظت التربة الكاملية في خريطة صلاح الدين المنجد التي ألحقت بكتاب مختصر تنبيه الطالب للعلموي، مما يؤكد أن القبر موضوع البحث كان يقع أسفل قبة الملك الكامل ويرجع للعصر المملوكي البحري (659 هـ / 1260م – 784 هـ / 1382 م) ، هذه القبة التي كانت موجودة فوق ورشة الفسيفساء الحالية والتي كانت ما تزال موجودة حتى النصف الأول من القرن العشرين وزالت لسبب غير معروف.
مخطط يوضح مكان توضع القبر تحت القبة المزالة، الألمانيان كارل فولتسنجر وكارل فاتسنجر سنة 1336 هـ/1917م
-        القبر مبني من القطع الحجرية وتبلغ أبعاده 78 × 176 سم وارتفاعه 63 سم، اتجاهه غرب شرق، تحتوي القطع الحجرية المؤلفة للقبر على كتابات إسلامية بخط النسخ المملوكي على شريط يلتف حول القبر.
-        النقوش الكتابية عبارة عن ثلاثة أسطر ملتفة على محيط القبر ؛ ارتفاع كل منها 11-13 سم، تبدأ الكتابة من الجهة الغربية وتنتهي في الجهة الجنوبية، وهي مكتوبة بخط الثلث وتحمل الألقاب المملوكية، وفيما يلي استعراض لهذه النقوش الكتابية بالتفصيل:
§         الشريط الأول العلوي:
يبدأ من الجهة الغربية ويتجه نحو الشمال حيث ينتهي في الجهة الجنوبية وقد تمكنا من قراءة النص بالكامل الذي يمثل آية الكرسي:
بسم الله الرحمن الرحيم " الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيم " صدق الله العظيم
وذلك في سنة ست وتسعين وسبع مائة
 
§         الشريط الثاني (الأوسط):
·         الجهة الغربية:
كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام
·         الجهة الشرقية:
إذا أمسى فراشي من تراب وبت مجاور الرب الرحيم [الم.......]
·         تخلو الجهتين الشمالية والجنوبية من الكتابات.
§         الشريط الثالث السفلي:
أنشأ هذا القبر [وكيل العبد] الفقير إلى الله تعالى المقر الكريم العالي المولوي الأميري الكبيري العالمي العالي المثاغري المؤيدي المجاهدي [العوني] الهمامي  [....] القوامي الزعيمي بلبان السيفي [االله الرحيم] المنجكي الظاهري ...... الشريفة القلعة المنصورة الشامية المحروسة
أعز الله [مكانه]  
وبناءً عليه تبين من خلال النص أن التركيبة الحجرية أقيمت فوق قبر الملك الكامل الأيوبي من قبل والي القلعة الشامية آنذاك بلبان السيفي سنة 796 هـ الموافقة لـ 1394م ؛ وهو الملك الكامل السلطان الكبير ناصر الدنيا والدين أبو المعالي وأبو المظفر محمد ابن الملك العادل أبي بكر بن أيوب أحد ملوك الدولة الأيوبية التي حكمت بلاد الشام ومصر من سنة 570 هـ/1174م إلى سنة 658 هـ/1260م ، وقد ولد الملك الكامل في سنة 576 هـ/1180م وتوفي سنة 635هـ/1237م وكان قد حكم مصر والشام بعد وفاة أبيه الملك العادل (أخ صلاح الدين) وكان معظماً للسنّة وأهلها , محبّاً للعلماء , فيه عدل وكرم وعفّة وله هيبة شديدة , وله مواقف مشهورة في الجهاد , وأنفق الأموال العظيمة , وكان يحب أهل العلم ويجالسهم ويؤثر العدل , وكانت الطرق آمنة في أيامه , وفتح اليمن والحجاز .
 
 
 
 
 المرجع:
دائرة آثار دمشق سنة 1432 هـ /2010 م
-          مراجع لللاستزادة:
د.قتيبة الشهابي , النقوش الكتابية في أوابد دمشق ، 1997م .
د.قتيبة الشهابي , مشيدات دمشق ذوات الأضرحة و عناصرها الجمالية ، دمشق 1995م .
عبد الباسط العلموي , مختصر تنبيه الطالب وإرشاد الدارس , تحقيق المنجد , دمشق 1947م .
 
أضف تعليقك عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 1799

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

أدخل الرمز : *